لماذا تعد المعلومات عن التهاب الكبد الفيروسي (سي) مهمه للمهاجرين بكندا؟

35 % من حالات الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي (سي) بكندا هي  بين المهاجرين ، فالتهاب الكبد الفيروسي )سي( شائع بين المهاجرين أكثر من عامة المواطنين الكنديين. و من الممكن أن تكون مصابا بالفيروس بدون أن تعلم أنك مصاب للأسباب التالية:

  • عدد قليل من الأشخاص على علم بمخاطر الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي (سي). 40 %من حالات الإصابه بالتهاب الكبد الفيروسي )سي( عالميا تعود إلى الممارسات الطبية غير الآمنة مثل عمليات نقل الدم الملوث، أو بسبب استخدام حقن (سرنجات) أو أدوات مشتركة عند تعاطي المخدرات.
  • ليس مطلوبا من المهاجرين القيام بعمل فحوصات للتحري عن الإصابه بالفيروسات المسببة لالتهاب الكبد الفيروسي بأنواعه. و يطلب من المهاجرين الفحص لمعرفة الإصابة بمرض الزهري، و مرض نقص المناعة المكتسبة (الايدز)،      و مرض السل وليس مطلوبا منهم إجراء فحوصات لمعرفة إصابتهم بالفيروسات المسببة لالتهاب الكبد الفيروسي (أ) و(ب) و(سي) .     
  • لا يترافق  التهاب الكبد الفيروسي (سي) بأي أعراض. معظم الأشخاص المصابين بالتهاب الكبد الفيروسي (سي) لا يشعرون بأي أعراض ولا يكتشفون المرض إلا عند حدوث تلف بالكبد أو عند إصابتهم بسرطان الكبد.
  • يواجه المهاجرون عقبات تحول دون حصولهم علي الرعاية الصحية أو إجراء الفحوصات. و على المهاجرين الجدد الإنتظار لمدة ٣ أشهر قبل حصولهم على التأمين الصحي بأونتاريو. و لا يحصل المهاجرون علي الرعاية الصحية الكافية و يواجهون عقبات لغويه و ثقافية تحول دون حصولهم على الخدمات أو المعلومات.
  • الحالة الصحية ليست من أولويات المهاجرين الجدد إلى كندا. فهناك العديد من الأمور الأخرى التي لها الأولوية عن الحاله الصحية خلال مرحلة الإستقرار الأوليه بكندا. و يؤدي القلق إلى تعاطي المخدرات أو يؤثر على التغذية أو الصحة بشكل عام.و يواجه العديد صعوبة في الحصول على طبيب عام للأسرة و تكون خدمة الطوارئ هي الخدمة الوحيدة المتوفرة لهم.

الفحص والتشخيص المبكر يؤدي إلى صحة أفضل و  استقرار معنوي