ينتشر التهاب الكبد الفيروسي (سي) عن طريق الدم

ينتشر الفيروس عن طريق الدم من خلال إتصال دم الشخص لدم شخص حامل للفيروس. و تحدث الإصابة عادة عند حدوث جرح بالجلد أو في بطانة الأنف أوالفم أو فتحه الشرج. و يعد التهاب الكبد الفيروسي )سي( من الفيروسات القوية، ويمكن أن يعيش خارج الجسم لعدة أيام و كذلك ويمكن أن تحدث الإصابة به عند الإتصال بدم جاف.                                                                                  

يمكن الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي (سي) عن طريق الطرق التالية:

  • الممارسات الطبية غير الآمنة مثل العمليات الجراحية وعمليات نقل الدم والتطعيمات وإعادة استخدام المعدات التي لم يتم تعقيمها (غير نظيفه).
  • عمليات نقل الدم  بكندا قبل عام 1992، و تعتبر عمليات نقل الدم خلال تلك الفترة الزمنية عالية الخطورة لأن فحص الدم الروتيني للفيروس لم يبدأ إلا في تلك السنة. و لذلك فإن عمليات نقل الدم تعتبر خطيرة إذا لم يتم فحص الدم. إذا حصلت على نقل للدم قبل قدومك إلى كندا، فقد تكون حصلت على دم لم يتم فحصه.
  • المشاركة في استخدام الإبر والمعدات لإعداد وحقن الأدوية والعقاقير،  والتي يمكن أن تكون ملوثة بالدماء و في بعض الأحيان تكون عليها كميات صغيرة من الدم الملوث  الذي لا تستطيع رؤيته. إن المشاركة في استخدام الإبر و المعدات حتى و لو لمرة واحدة يعد مخاطرة كبيرة وكذلك الأنابيب الزجاجية أو القصبات )الشفاطات( والأوراق النقدية التي تستخدم لاستنشاق المخدرات قد تحمل دما ملوثا من شفة مجروحه أو من خلال نزيف أنفي لشخص مصاب.
  • المشاركة في استخدام معدات الوشم، وثقب الجسم أو الوخز بالإبر (الصينية) . يمكن أن يحمل الحبر والإبر والمعدات  الدم الملوث وينقل التهاب الكبد الفيروسي (سي) إذا تم إعادة استخدام المعدات الغير معقمة.
  • المشاركة و استعارة أدوات العناية الشخصية مثل أمواس الحلاقة أو فرش الأسنان أو مقص الأظافر والتي يمكن أن تكون ملوثة بالدماء ويمكن أن تنقل التهاب الكبد الفيروسي (سي) .على سبيل المثال، قد يقوم الحلاقون، بإعادة استخدام شفرات الحلاقة التي لم يتم تعقيمها.
  • الممارسة الجنسية دون وقاية مع وجود دم ملوث. على سبيل المثال ممارسة الجنس أثناء الحيض أو الممارسة الجنسية العنيفة أو الشرجية التي قد تؤدي إلى نقل الفيروس.
  • أثناء الحمل أو الولادة. إن احتمال انتقال الفيروس إلى الجنين أثناء الحمل أو الولادة منخفض جداً. و لا يوجد أي خطر من انتقال التهاب الكبد الفيروسي (سي) خلال الرضاعة الطبيعية طالما لا يوجد جرح أو نزف من الحلمات.